بلدية مدينة العين تباشر أعمال تطوير 6 شعبيات بميزانية 49 مليون درهم

الاخبار
29/09/2019

بلدية مدينة العين تباشر أعمال تطوير 6 شعبيات بميزانية 49 مليون درهم

باشرت بلدية مدينة العين ممثلة في إدارة الطرق الداخلية والبنية التحتية أعمال رفع كفاءة الطرق والبنية التحتية للشعبيات القديمة، وذلك ضمن ثلاث مشاريع استراتيجية ، حيث تشمل بداية الأعمال للمرحلة الحالية 6 أحياء سكنية (القطارة – العزيرية، المعترض - مسجد هزاع، أم غافة 2، أبو سمرة 1 والساد 1). بميزانية 49 مليون درهم، ضمن الأعمال التطويرية للشعبيات في مدينة العين والبالغ عددها 65 شعبية والتي سيتم تنفيذها خلال الأعوام 2019-2022 ضمن المراحل المختلفة للمشاريع الثلاثة .

 

وتستمر مرحلة بداية أعمال التطوير في كل حي سكني لفترة تتراوح من 3 إلى 6 أشهر بحسب حجم الأعمال لكل شعبية والتي تتضمن أعمال الطرق متضمنة ممرات للمشاة وأعمال لمواقف السيارات، وشبكات صرف مياه الأمطار مع إنشاء شبكات جديدة لإنارة الطرق واستبدال الإنارة القائمة بإنارة صديقة للبيئة بنظام LED.

 

وأوضح المهندس ناصر مفتاح العرياني، مدير إدارة الطرق والبنية التحتية ، أن مشروع تطوير الأحياء السكنية للشعبيات القديمة يأتي من حرص القيادة الرشيدة وبلدية مدينة العين لتقديم أفضل الخدمات لرفاهية وسعادة المجتمع ودعم نمو وتطوير المناطق السكنية من خلال رفع كفاءة الطرق والبنية التحتية بما يضمن توفير جميع الخدمات المطلوبة بأعلى المعايير التي ينص عليها دليل أبوظبي للتخطيط العمراني، لتقديم المستوى اللائق من الخدمات وتهيئة الظروف المعيشية الكريمة لجميع سكان الإمارة.

 

وأضاف العرياني أنه تم توزيع نشرات تعريفية لسكان الأحياء السكنية التي بدأت بها الأعمال بغرض التعريف بالمشروع وآلية العمل خلال فترة العمل، حيث تم التوضيح خلالها بأنه سيتم تنفيذ الأعمال على مراحل وإغلاق بعض الطرق في الحي على مراحل وتأمين طرق بديلة مؤقتة مع توفير مداخل ومخارج بديلة آمنة في الشوارع المجاورة.

 

وأشار العرياني أن بداية الأعمال ستشمل الشعبيات القديمة في حي الساد وأبو سمرة وشريعة هيلي و العزيرية وحي جامع هزاع بالسرعة الممكنة وحسب الجدول المقترح والمتراوح من 3 إلى 6 أشهر، حيث تم اعتماد هذه الشعبيات بالتنسيق مع الجهات الخدمية والشركاء الرئيسيين تفادياً لأي تأخير في الأعمال وتجنباً لتعارض أعمال المشروع مع أعمال أو خدمات أخرى في نفس الحي.

 

وصرح العرياني أن البلدية أخذت بعين الاعتبار بعض التحديات التي توجد في الأحياء السكنية وبالذات القديمة القديمة منها مثل وجود المعوقات والزيادات الغير مصرحة للقسائم والتي تتعارض وتعرقل أعمال التطوير. أيضاً هنالك خطوط للخدمات التي قد تؤثر على سير الأعمال والتي يتم دراستها بعناية فائقة قبل البدء بالتطوير.

 

وأكد العرياني أن تطوير الأحياء السكنية سيتضمن توفير الخدمات بشكل كبير مثل تنظيم المواقف ومنع الوقوف العشوائي والذي يسبب في الازدحام لدى سكان الأحياء والزوار إلى جانب توفير مواقف مخصصة لأصحاب الهمم ومماشي مناسبة لهم في كل حي، إلى جانب توفير المماشي ومسارات الدراجات الهوائية واللوحات الإرشادية مما يساهم بشكل كبير في تحسين مظهر المدينة.


أخبار ذات صلة